القائمة الرئيسية

الصفحات

نصائح مهمة جدا قبل شراء رام للكمبيوتر

نصائح مهمة جدا قبل شراء رام للكمبيوتر - علم الكل

شراء رام للكمبيوتر

أهلاً ومرحباً بكم زوار موقع علم الكل الكرام، نقدم لكم فى هذا الموضوع أقوى 7 نصائح يلزم عليكم معرفتها قبل شراء رام للكمبيوتر، حيث أن هذه الإرشادات ستمكنكم بإذن الله بشراء الرام الصحيح الملائم للكمبيوتر خاصتكم.

لزيادة إمكانيات الجهاز أو كفائته فإنه يتوجب علينا فعل شيئين إما الرفع من كفاءة البروسيسور (المعالج)، أو أن قوم بزيادة الرام، أما من ناحية السعر فيعتبر الزيادة من ناحية الرام أفضل بكثير من ناحية البروسيسور وذلك لأن المعالجات غالية فى السعر مقارنة مع الرام، أما الأمر الثانى وهو أن الجهاز خاصتك قد يكون لاب توب وفى هذه الحالة فإنه لا يمكن تغيير البروسيسور وإنما لك الحرية فى تغيير الرام كيفما شئت.

وقبل أن نتطرق إلى النصائح نقوم بعرضها لكم فيما يلى زوارنا الكرام لتكونوا على إطلاع فى البداية بجوانب الموضوع، وفى حالة كنت على علم بنقطة معينة، فيمكنكم تخطيها وقراءة باقى الإرشادات.

  1. الغرض من زيادة الرام
  2. كيف تختار حجم الرام الملائم لك لشرائه بالضبط وتوفير الميزانية
  3. كيف تعرف استهلاك الرام
  4. مدى توافق الرام
  5. الحجم الاقصى للرام الذى يمكن للجهاز أن يتحمله
  6. أفضل أنواع الرامات للاب توب
  7. الفرق بين DDR و DDR2 و DDR3 و DDR4

1) الغرض من زيادة الرام

تعتبر الرام "ذاكرة الوصول العشوائية" أحد أهم مكونات الكمبيوتر حيث أنه بدونها لا يمكن أن يعمل، فهى تقوم بتوفير السرعة القصوى لجهاز الكمبيوتر لتحتوى البرمجيات التى تعمل عليها الآن، أما الغرض من زيادة الرام فهو يكون بهدف زيادة سرعة الكمبيوتر ورفع كفاءته عبر تحسين أدائه.

حيث أنه زلما زادت حجم الرام كلما أصبح بإمكانكم تشغيل أكثر من برنامج فى آن واحد بدون مواجهة مشكلات التعليق أو اللاج، أو حتى مشكلات التهنيج أو بطئ الجهاز، وبالتالى تعتبر الرام أحد أهم العوامل المؤثر على مدى كفاءة الكمبيوتر.

باختصاراً: زيادة الرام يتيح إمكانية فتح أكثر من برنامج فى وقت واحد بدون مواجهة مشكلات بطيئ أو تهنيج أو تعليق، وتساهم فى تسريع الكمبيوتر.

2) معرفة حجم الرام المناسب

أما بالنسبة لهذه النقطة فهى تتوقف عليك عزيزى مستعمل جهاز الكمبيوتر أو اللاب توب، نعم! حيث أن ذلك يتوقف على حسب استعمالك للكمبيوتر فربما لا تستعمله بكثرة وفى هذه الحالة فإن رام 2 أو 4 جيجا بايت ككل ستفى بالغرض فى عملك.

أما فى حالة كنت من الناس الذين يستعملون برامج بكثرة بجانب متصفحات الإنترنت فإنك حينها ستكون فى حاجة لرامات تنحصر فيما بين 6 جيجا بايت وحتى8 جيجا بايت.

أما فى حالة كنت من عشاق مستعملى برامج الجرافيكس وأدوبى افترافكتس وبريمير وبرامج الكرتون مثل 3ds Max وغيرها فإنك ستكون فى حاجة لرامات أكبر حجماً كحد أدنى 8 جيجا بايت فما فوق.
الخلاصة: يتوقف أمر حجم الرام على حسب استعمالك:
  • استعمال عادى تكون الرامات من (2 إلى 4 جيجا بايت).
  • استعمال برامج ومتصفحات إنترنت تكون الرامات من (6 وحتى 8 جيجا بايت).
  • استعمال ألعاب ثقيلة وبرامج الجرافيكس تكون الرامات من (8 جيجا بايت فما فوق)

3) معرفة استهلاك الرام

أما هذا الخيار فيعتبر خيار ثانوى ولكن فى حالة أردت أن تحدد مقدار وسعة الرام التى ترغب فى شرائها، فإنه فى تلك الحالة سيلزمكم اتباع هذه الخطوة.

أما الفوائد من القيام بها هى أننا سنتمكن من تحديد حجم الرام الذى يحتاجها الكمبيوتر ليعمل بكفاءة كبيرة جداً معنا، مما سيدفعكم لشراء رام ذات حجم معين للوصول للحد الذى تم تحديده بعد الإطلاع على البيانات.
معرفة الاستهلاك والمتاح من الرام Task Manager
أما بالنسبة لكيفية معرفة الاستهلاك فإن هذا الأمر يظهر بشكل أوضح فى ويندوز 10 فقط، عليكم اتباع الخطوات التالية فحسب:

  1. نضغط "كليك يمين" على "شريط المهام"
  2. نقوم بالضغط على "Task Manager"
  3. نضغط على تبويب "Performance"
  4. نضغط على "Memory"
  5. أمام in use يظهر حجم الرام المستهلكة
  6. أمام Available يظهر الحجم الغير مستهلك من الرام والمتاح
هام جداً عند فحص استهلاك الرام

لكى تنجح خطوة فحص الرام بدقة معنا فإنه يلزم علينا أن نقوم بفحصها فى الاستخدام المكثف مثلاً أثناء لعب لعبة كبيرة، أو فتح عدة برمجيات، وأن نقوم كذلك بفحصها أثناء الاستخدام المنخفض لنتمكن من تحديد الرام الواجب شرائها بالضبط ولتوفير المال خاصتنا.

الخلاصة: من خلال معرفة استهلاك الرام الخاص بك عبر Task Manager ستتمكن من معرفة البرامج التى تستهلكها بكثرة، ومن ثم ستحدد حجم الرام الملائم والمطلوب شراءه لزيادة كفاءة الكمبيوتر ولتسريعه بدون مشكلات.

4) مدى توافق الرام

أما بالنسبة لخطوة معرفة توافق الرام فهى أهم الخطوات على الإطلاق فى عملية شراء الرام الجديد، وذلك حتى نقوم بشراء رام من نوع معين يكون متوافق مع المعالج (البروسيسور) وباقى مكونات الكمبيوتر الداخلية.

يتوافر العديد من الأدوات والبرامج التى تقوم بهذا الأمر مثل البرنامجين المجانيين Crucial System Scanner و Crucial Advisor حيث أنهما يقدمان كل التفاصيل حول توافق الرام مع الكمبيوتر ومكوناته، بالإضافة لأقصى حجم للرام يمكن أن يتحمله الكمبيوتر أو اللاب توب.

توفر كذلك شركة KingStone أداة أكثر من رائعة تعرض كل المعلومات حول الرام وكذلك حول SSD المتوافق مع اللاب توب، كل المطلوب فعله هو:

  1. فتح الموقع
  2. اضغط على "Find The Right Memory"
  3. قم بتحديد الشركة المصنعة للكمبيوتر وإصداره
  4. يظهر لك كافة التفاصيل المتاحة حول مدى توافق لرام مع الكمبيوتر

يمكن كذلك معرفة مدى توافق الرام من خلال " Task Manager"، حيث أنه من نفس الخطوات العلوية التى قمنا بها لمعرفة استهلاك الرام، نقوم بفعلها مرة أخرى وسنجد كما بالصورة توافق الرام الخاص بنا والمركبة فى الجهاز، بالإضافة لباقى التفاصيل الأخرى بالأسفل.
معرفة توافق الرام Task Manager - علم الكل 
الخلاصة: معرفة توافق الرام يتيح اختيار وشراء الرام الصحيح الذين يكون متوافق مع كلاً من البروسيسور (المعالج) بالإضافة لمكونات الكمبيوتر، للحصول على أفضل فرصة لتسريع وزيادة كفاءة الكمبيوتر.

5) معرفة أقصى حجم رام يقبله الكمبيوتر

كون أننا نعلم أنه كلما زادت الرام الخاصة بنا كلما استطعنا تسريع الكمبيوتر لأكبر درجة ممكنة، أى أننا يمكننا أن نقوم بتزويده حتى 32 جيجا بايت فما فوق، فى الحقيقة هذا أمر خاطئ حيث أن لكل كمبيوتر ولكل لاب توب أقصى حجم للرام يمكن إضافته.

لمعرفة هذا أقصى حجم فإنه يمكن من خلال الأداة الموفرة من KingStone، أو عبر استعمال موقع Crucial، وهو الذى نرشحه لكم لأنه يخبرك بأقصى حجم ممكن للرامات لإضافته للكمبيوتر خاصتك، وفيما يلى خطوات استعماله:

  1. قم بالدخول إلى الموقع
  2. قم بالضغط على زر "Scan Computer"
  3. قم بالضغط على I Agree ثم اضغط "Scan My Computer"
  4. يتم تحميل أداة صغيرة نقوم بتثبيتها
  5. يتم فحص الجهاز
  6. تظهر بيانات مختلفة حول مواصفات الكمبيوتر من ضمنهم نجد Memory وأقصى حجم يمكن إضافته للكمبيوتر

6) سرعة الرام

تعتبر سرعة الرام واحدة من الأشياء الواجب وضعها بعين الاعتبار عند شراء رام جديد، والتى يلزم عليكم التركيز عليها بشكل كبير جداً، وللتوضيح أكثر فإننا نعرض لكم المثال التالى:

  • فى حالة كنت تمتلك رام ذات سرعة 1600 ميجا هيرتز، فإن ذلك يعنى أنها يمكنها أن تقوم بعمل 1600 دورة فى الثانية الواحدة

وبالتالى كلما كان عدد الدورات فى تزايد كلما زادت كمية البيانات الممكن أن يقرأها الكمبيوتر مما سيعطيك سرعة أفضل وأداء أروع.

الخلاصة: كلما كانت سرعة الرام عالية كلما كان ذلك أفضل وسرعة الرام بالميجا هيرتز يعنى أن نفس سرعتها هو عدد الدورات التى تقوم بها فى الثانية الواحدة

7) الفرق بين DDR و DDR2 و DDR3 و DDR4

بالنسبة لعبارة DDR فهى اختصاراً لذاكرة الوصول العشوائى "الرام"، وكلاً من هذه الأرقام بجوارها تعبر عن الإصدار والجيل خاصتها مثل تقنيات شبكات الاتصالات اليوم ، أما الفرق فيكون كالآتى:

  1. DDR2: وهى الجيل الثانى من الرام، ظهر عام 2003 بالنسبة لسرعاتها فهى تكون عالية للساعة الواحدة، ولكن يتم نقل البيانات بجهد منخفض
  2. DDR3: وهى الجيل الثالث من الرام، ظهر سنة 2007، تأتى بسرعات أعلى فى الساعة، جهدها منخفض مثل DDR2 ولكنها سريعة فى نقل البيانات عنها.
  3. DDR4: الجيل الرابع وأحدث وآخر جيل، ظهر عام 2014 تعمل بجهد أقل من أى وقت مضى، أما سرعاتها فهى الأعلى على الإطلاق.
عمرو المحمدي
عمرو المحمدي
اسمى عمرو محمد ، من جمهورية مصر العربية ، أعمل مدير بمدونة مبدع كمبيوتر - Mobde3Computer ، لدى طموحات أود تحقيقها بإذن الله ، هدفنا هو أن يكون موقعنا الموقع العربى الشهير فى التقنية والموثوق منه بإذن الله فى تحميلات البرامج وغيرها ،